منتدي بحبك يا عـــــدرا


 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الكآبة وانواعها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت ملك الملوك

avatar

عدد الرسائل : 106
تاريخ التسجيل : 17/07/2008

مُساهمةموضوع: الكآبة وانواعها   الإثنين يوليو 21, 2008 8:32 am

الكآبة وأنواعها



لقداسة البابا المعظم الأنبا شنودة الثالث




ماهي الكآبة؟ وما مظاهرها. وما أسبابها؟ وما نتائجها. وما علاجها؟ هذا ما نود ان نتحدث عنه في هذا المقال. مفرّقين بين الكآبة السليمة. والكآبة السقيمة عرضاً كانت أو مرضاً...

ونذكر هنا أيضاً أنواعاً عديدة من الكآبة... منها الكآبة الروحية. والكآبة الطبيعية. والكآبة الخاطئة. والكآبة المرضية وعلاجها...

***

الكآبة الروحية

هي كآبة لأسباب روحية. وتكون مؤقتة. ومعها عزاء ورجاء وتنتهي غالباً بالفرح.

· مثال ذلك كآبة الانسان بسبب أخطائه. أو وقوعه في خطيئة معينة. وهي كآبة يصحبها الندم. وتقود إلي التوبة. واذا ما وصل صاحبها إلي التوبة. يتحول حزنه إلي فرح. وإلي عزاء داخلي في أعماق قلبه. إذ أنه قد بدأ في إصلاح سيرته...

· وقد يكون سبب الكآبة عاماً وليس خاصاً. حينما يحزن الأبرار بسبب الشر المنتشر في العالم. وبسبب الإغراءات والانحرافات التي تسقط كثيرين. وتدفعهم كآبتهم إلي العمل علي قيادة هؤلاء الخطاة إلي طريق البر. وتسهيل عودتهم إلي الله. كل ذلك بمشاعر مقدسة وصلوات إلي الله. لكي تعمل نعمته ومعونته في اضاءة ضمائرهم.

***

الكآبة الطبيعية

من أمثلتها الحزن والبكاء علي وفاة قريب أو صديق عزيز. أو الحزن علي مرضه بأحد الأمراض المستعصية أو الشديدة الألم. كذلك بسبب الكوارث والحوادث والخسائر.

وايضا الحزن بسبب الفشل في مشروع هام. أو الرسوب في أحد الامتحانات أو عدم التفوق فيه. أو عدم الحصول علي وظيفة.. كل هذا شئ طبيعي. لكنه لا يصح ان يستمر بدون رجاء..

***

الكآبة الخاطئة

وهي التي تحوي الخطيئة داخلها. ولها أمثلة عديدة..

1- منها كآبة شخص في قلبه شهوة خاطئة لم يستطع تحقيقها..!

ذلك لأنه ليست كل الفرص متاحة أمام الخاطئ لكي يكمل شهواته. وربما تكون نعمة الله هي التي سمحت بوجود صعوبات حتي لا يكمل بالعمل ما أراده بالقلب. من ذلك كآبة تلميذ فشل في الغش فلم ينجح..

وعلاج مثل هذه الكآبة هو علاج الدافع عليها. وذلك بتنقية القلب. حتي لا يشتهي ما هو خاطئ.


وهنا خطيئة تقود إلي خطيئة اخري. فعدم الفرح بنجاح الآخرين. تقود الغيرة منهم إلي حسدهم. ويقودهم كل ذلك إلي الكآبة.. والمفروض ان الغيرة تدفع الانسان إلي الاجتهاد لكي يصل إلي ما وصل اليه غيره. وليس إلي الحسد والحزن.

***

3- هناك كآبة أخري سببها اليأس

اليأس أيضاً خطأ يقود إلي خطأ. وما يوصّل إلي اليأس هو خطأ آخر قاد إلي اليأس. والمثل يقول "إن فاتتك فرصة. فالتمس غيرها.. والانسان المؤمن - إذ يتكل علي الله - يوقن ان الله عنده حلول كثيرة. ويوقن أيضاً ان كل باب مغلق. له مفتاح يفتحه. أو عدة مفاتيح. بينما اليأس يغلق الطريق أمامه. ويتركه حائراً وبلا حلّ...

4- لذلك هناك كآبة انسان ينحصر بالضيقات حزيناً بلا رجاء!

ونصيحتي لمثل هذا الانسان: لا تجمع المشاكل معاً. وتكومها أمامك وتقف حزيناً. بلا حلّ. وبلا رجاء. وبلا تفكير في كيفية الخروج منها. وبلا اتكال علي الله. أو انتظاره لحلها...

إن الكآبة التي بلا رجاء.هي كآبة خاطئة. حتي لو كانت بسبب طبيعي كالبكاء علي ميت... لذلك إن أحاطت بك المشاكل. فرّقها. واجعل الله بينك وبينها. فتختفي وتظهر معونة الله.

***

5- هناك نوع من الكآبة بسبب الحساسية الزائدة... إذ قد يوجد شخص حساس جداً نحو كرامته. أو حساس جداً من جهة حقوقه. ومن جهة معاملات الناس له. فهو يتضايق جداً لأي سبب. أو لأتفه سبب. أو ربما بلا سبب!! ويريد معاملة خاصة. في منتهي الرقة. وفي منتهي الدقة. وفي منتهي الحرص. فإن لم يجدها - وطبعاً نادراً ما يجدها - حينئذ يكتئب...

وربما يقوده هذا الاكتئاب إلي العزلة عن الناس. وإلي النفور من المجتمع. الذي - في نظره - لايراعي شعوره!

***

6- وهكذا يأتي الاكتئاب أيضاً للذين لا يعيشون في الواقع بل يرفضونه. ولايضعون له سوي بديل خيالي لا يتحقق...

فهم ثائرون علي وضعهم. ولكنهم لا يحاولون تغييره بطريقة عملية توصلهم إلي ما يريدون. إنما يكتفون بالثورة أو بالتذمر. ويبقون حيث هم في كآبة وفي سخط علي كل شئ...
وإن أتتهم سعادة مؤقتة. تتكون ببعض أحلام اليقظة. التي يعيشون فيها في خيال يتمنونه. ثم يستيقظون من أحلامهم وخيالاتهم. ليجدوا الواقع كما هو. فيزدادوا سخطاً عليه. وتزداد كآبتهم تبعاً لذلك.

نصيحتي إلي هؤلاء ان يكونوا واقعيين. فإما ان يعيشوا في قناعة تسعدهم. راضين بما عندهم وما هم فيه. بل شاكرين أيضاً.

وإما ان يعملوا علي تغيير واقعهم عملياً. ولا يكتفون بالكآبة.

***

7- وقد يتسبب الاكتئاب عن ضيق الصدر وعدم الاحتمال:

فالانسان الواسع الصدر والقلب. يستطيع ان يمرّر أشياء كثيرة تذوب في قلبه الواسع. ولا يضيق بها أو يكتئب بسببها. أما الذين لا يحتملون. فما أسهل وصولهم إلي الكآبة..
ولاشك ان سعة الفكر تعالج الكآبة. فبدلاً من الاكتئاب بسبب المشكلات. يفكر في حلّ لها. والانسان الذكي اذا أحاطت به مشكلة أو ضيقة. بدلاً من إرهاق أعصابه ونفسيته بالمشكلة ومتاعبها. يشغل ذهنه بإيجاد حلّ للخروج من المشكلة.
فإن وجد الحل. يبتهج وتزول حدة المشكلة. وإن لم يجد. يصبر فربما بالوقت تنتهي المشكلة. أما الذي لا يستطيع ان يصبر. فلاشك انه ضيق الصدر. وهذا تزداد كآبته. ويكون سببها قلة الحيلة..

***

8- وقد تحدث الكآبة بسبب حرب خارجية من عدو الخير. دون ما سبب ظاهر...

فالشيطان قد يغرس في النفس أسباباً للضيق. ولو يخترعها اختراعاً. او يكبر ويضخم في أسباب تافهة لا تدعو إلي الكآبة: أو يحاول ان يلهو بالانسان. فكلما يسعد بوضع. يغريه بأوضاع أخري كأنها أفضل مما هو فيه! فإن وصل اليها. يغريه بغيرها أو بوضعه الأول. وهكذا يوجده في جو من التردد وعدم الثبات يكون سبباً في كآبته.
مثال ذلك ما يحدث في فترة يكون فيها الحاصل علي الثانوية العامة متحيراً في أية كلية يلتحق. أو المقبل علي الزواج. أية فتاة يختارها لتكون شريكة حياته؟ ويحتار وتوصله الحيرة للكآبة!

وهذا يقودنا إلي سبب آخر للكآبة هو الشك...

***

9- الشك - اذا استمر - يحطم النفس. ويجعلها في حالة كآبة وقلق:

سواء كان شكاً في اخلاص صديق. أو في أمانة زوجة أو عفتها. أو كان شكاً في حفظ الله ومعونته. أو شكاً في الإيمان.. أو قد يكون الشك في الطريق الذي يسلكه الانسان. هل هو حسب مشيئة الله أم لا؟ أو قد يكون شكاً في تدابير تدبر ضده وهو لا يدري!
أفكار الشك تخرج من العقل. لكي توجد عذاباً في النفس. وتقود - ليست فقط إلي الكآبة - بل أيضاً إلي تصرفات تتناسب في الخطأ مع نوع الشكوك وحدتها.
مثل زوج يشك في عفة زوجته. فيغلق عليها الأبواب والنوافذ. ويتجسس عليها. ويسمح لنفسه ان يفتش خطاباتها وأدراجها. ويحقق معها في كل مايشك فيه. ويجعل حياتها عذاباً. وقد تكون بريئة كل البراءة. ولكنه يحاسبها علي كل ابتسامة وكل كلمة. وعلي كل لقاء وكل حركة. حياته تصبح في جحيم. وحياتها تصبح في جحيم. وتكون للكآبة نتائج اخري خطيرة.
ننتقل إلي النوع الرابع من الكآبة. وهو الكآبة المرضية:

***

الكآبة المرضية

كما ان الشك المسبب للكآبة. إذا تطور يتحول إلي مرض. كذلك الكآبة أحياناً تتطور وتتحول إلي مرض. فكيف؟

تضغط أفكارها علي الانسان حتي تحطم كل معنوياته. وتزيل منه كل بشاشة.

فكر الكآبة يلصق بالمريض ولا يفارقه.. يكون معه في جلوسه وفي مشيه. في نومه وفي صحوه. بأفكار سوداء كلها حزن وقلق وخوف.. وصور كئيبة أمامه بلا حل ولا رجاء. كآبة تضيع حياته وروحياته ونفسه وعقله. باقتناع داخلي أنه قد ضاع وانتهي...
كما يخطئ ويقطع رجاءه في الخلاص وامكانية التوبة. ويقطع رجاءه في مراحم الله. وهذه هي طريقة الشيطان التي يوقع بها الانسان في اليأس والكآبة القاتلة.

***

وقد يكون من أسباب الكآبة المرضية: عقدة الذنب...

* كأن يموت لشخص أب أو ابن. فيظن انه السبب في موته. ويظل هذا الفكر يتعبه ويجلب له حزناً لا ينقطع. ويظل يقول: ربما قصرت في حقه. ولولا تقصيري ما مات! ويظل الشيطان يذكرّه بمناسبات للتقصير.. ويقول في كآبته المرضية: ربما لو أحضرت له طبيباً أكثر شهرة. ما مات. ربما لو سافر إلي الخارج.. وهكذا تتبعه أفكار كثيرة.
* وربما سبب كآبته مرض له يظن انه بلا شفاء! أو يتوقع له نتائج خطيرة يصورها له الوهم والخوف.

***

والآن نذكر بعض أعراض هذه الكآبة وطرق علاجها:

المريض بالكآبة قد يكون ساهماً باستمرار. كئيب الوجه والملامح. كثير الشكوي. تطحنه الأفكار السوداء بلا رجاء. وربما توصله إلي البكاء. يظن انه ضاع وانتهي. أو ما ينتظره هو أسوأ مما هو عليه.

وقد تحاول ان تصحح له أفكاره. فلا يقبل. وقد ينظر إليك في يأس أو شك ويبكي. أو قد يقول لك سمعت مثل هذا كثيراً ولا فائدة! أو قد يرفض الحديث جملة بحجة عدم جدواه...
ومشكلة هذا الشخص إما أنه لايجد حلاً فتزداد كآبته. أو يجد الشخص الذي يستريح اليه. فيظل يتردد عليه كثيراً. وفي كل مرة يقضي ساعات في الكلام والحوار. مصراً علي ما هو عليه. حتي يهرب منه الشخص المريح. فيتعبه هذا الهروب. ويري انه يفقد القلب الذي أراحه. وبهذا الفقد تزداد كآبته..

***

ومن جهة العلاج. هناك نوعان من المصابين بالكآبة:

نوع يرفض العزاء ويرفض التفاهم. ونوع يتشبث بالفكر: كلما يخرجونه منه. يعود اليه. وكلما يستريح من كآبته يعود اليها مرة أخري.
وربما تخطر عليه فكرة الانتحار. لكي يتخلص من كآبته ومن يأسه!! وعموماً يكون للكآبة تأثيرها السيئ علي صحته: من جهة إنهاك الأفكار له ولأعصابه. ومن جهة التعب النفسي وثأثيره علي الجسد. وكذلك من جهة فكرة واحدة مسيطرة عليه لا يعرف كيف يخرج من حصارها له
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الكآبة وانواعها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي بحبك يا عـــــدرا :: +قســــم قداسة الباباشنـــــــــــــــودة الثالـث :: †+† منتدي مقالات للبابا †+†-
انتقل الى: